أهلا بكم في بوابة تمبدغه

تعيين لمرابط سيدي محمود مديرا للمدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء

lemrabettsidimahmoud.jpg
أفادت مصادر مطلعة لصحراء ميديا من مصادر مطلعة ان مجلس الوزراء قد عين اليوم الوزير السابق لمرابط سيدي محمود ولد الشيخ أحمد مديرا للمدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء.
وكان ولد سيدي محمود مكلفا بمهة برئاسة الجمهورية وهو وزير سابق لعدة وزارات، وخريج المدرسة الوطنية للإدارة.

وقد اجتمع مجلس الوزراء صباح اليوم الخميس تحت رئاسة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، ولم ينشر البيان الرسمي للمجلس لحد الآن.

ونشير إلى المدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء قد أنشئت، حسب مرسوم إنشائها  » لتلبي حاجة وطنية إلى الأطر الإداريين والقضائيين ذوي التأهيل العالي وذلك لسد النقص الذي تعاني منه إدارتنا في هذه المجالات بسبب الغياب الكامل خلال العقود الأخيرة لأي سياسة حكومية تستهدف تعويض المتقاعدين وتكوين الأطر المتخصصين ».

« كما سيمكن من إعادة تثمين إدارتنا عبر التحكم بصورة أفضل في المسارات المهنية لعمال الدولة من جهة، و إجراء تكوينات مبرمجة لصالح حملة الشهادات المتخرجين من الشعب غير المهنية للتعليم العالي، من جهة أخرى، الشيء الذي سيسهل التحاق هؤلاء الخريجين بالوظيفة العمومية » حسب المرسوم.

18 mars, 2010 à 14:35 | Commentaires (0) | Permalien


قصيدة البردة

قصيدة البردة dans ISLAMIQUE pdf pdf.pdf

8 mars, 2010 à 12:44 | Commentaires (0) | Permalien


رسالة إلى المسلمة …إياك والتبرج

fl.jpg
لقد نهى الله تعالى عن التبرج، والتبرج هو إظهار جمال المرأة وإبراز محاسن الوجه والجسم ومفاتنها كما قال البخاري: التبرج أن تخرج المرأة محاسنها فما بال الناس عقلوا وخادعوا أنفسهم فزعموا أن التبرج قد أصبح أمرا عاديا مألوفا لا يؤثر في الأخلاق ولا دقائق الشهوات ولا يوقد نار المحرم من اللذات أما إنهم لو عقلوا لعلموا أنه هذا الزعم باطل ومحل للفتن فإنه لو كان الأمر كذلك لصدق في حالة الزوج مع الزوجة.
فاسمعن أيتها المسلمات أوامر الله تعالى لكن إن كنتن حقا من المؤمنات فقد قال تعالى: {وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن..} إن الله قد أنزل هذه الآيات وهو يعلم أن من النساء من تحجبن للزينة والفتنة وتجملن بالخمار لأنها تديره على رأسها مائلة به ذات اليمين وذات الشمال وتحليه ببعض الحلي أو بإرسال بعض خصلات من شعرها اللامع على جبينها أو تجعله على شكل تاج يزيد في جمال وجهها حتى يكون الخمار نفسه زينة للناظرين عكس ما أراد الله من جعله ساترا لزينتها وفتنتها وتزعم أنها أطاعت الله ورسوله واحتجبت ألا فلتعلم أن هذه مخادعة الله وأن الله عليم بما في نفسها من شهوة التجميل والتبرج وأنه لا يخفى عليه ما في قلبها من الاحتيال والمخادعة فكم نظرة جرت خرابا وشقت وفرقت بين الأزواج وأيتمت الأبناء وأصل البلاء كله نظرة كما يقول الشاعر:
خدعوها بقولهم حسناء والغواني يغرهن الثناء
نظرة فابتسامة فسلام فكلام فموعد فلقاء
وشروط الحجاب الشرعي هي:
1-أن يكون الحجاب ساترا لجميع البدن لقوله تعالى: {يا أيها النبيء قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن..} فالجلباب هو الذي يستر البدن كله ومعنى الإدناء هو الإرخاء والسدل فيكون الحجاب الشرعي ما ستر جميع البدن.
2-أن يكون كثيفا غير رقيق ولا شفاف لأن الغرض من الحجاب هو الستر فإذا لم يكن ساترا لا يسمى حجابا لأنه لا يمنع الرؤية ولا يحجب النظر.
3-أن لا يكون زينة في نفسه أو مبهرجا في نفسه ذا ألوان جذابة يلفت النظر لقوله تعالى: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها..} وللأسف الشديد كان مما غزانا به أعداؤنا في هذا الزمان هذه الأزياء والموضات التي وضعوا أشكالها وتفصيلها وراجت بين المسلمين وهي لا تستر العورة لقصرها أو شفافيتها أو ضيقها، وكثير منها لا يجوز لبسه حتى بين النساء وأمام المحارم، وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم عن ظهور هذه الأنواع من الألبسة على نساء آخر الزمان كما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه « صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا » ويدخل في هذه الألبسة ما تلبسه بعض النساء مما يكون ذا فتحة طويلة من الأسفل أو مشقوقة من عدة جهات، فإذا جلست ظهر من عورتها ما ظهر مع ما في ذلك من التشبه بالكفار واتباعهم في الموضات وما استحدثوه من الأزياء الفاضحة نسأل الله السلامة.
L’équipe de timbedre

8 mars, 2010 à 10:44 | Commentaires (0) | Permalien


متاهة الزواج والأكاذيب

dedahimgnew23022010023414.jpg
 » سي السيد » هذه المرة يكبح جماحه بنفسه، لا يسمح لذاته بالاستغراق في الانجراف مع العواطف الطافحة، لأنه ببساطة حكيم، ومتعقل، عكس الكثيرين، ولأنه كذلك استطاع الدوس على الكوابح في الوقت المناسب، وخرج سالما دون أن يصاب أحد، فصفق له الجميع، فلم أكن وحدي، وحين أردت تخليد تلك اللحظات، كتبت الأبيات التالية:

لما علمت بأن أهلك عازمـــــــــــــــــــو
قررت أكسر خاطري ليموت قبـــــــــــــ
قد قدر الرحـــــــــــــــــــمن قصة حلمنا
بالكاد صدقت الــــــــــــــــــحظوظ لأنها
والـــــــــــــــــــيوم أدرك أن حيرة بدئنا
فلديك أهل حالـــــــــــــــــــــمون بثروة
ن عــــلى زواجك من أباطرة الثرا
ل الموت كالزهر الـــــمذبل مجبرا
أما الزواج فما استطعت أنا الشرا
جــــــــــــــلبتك ثم حمدتها متحيرا
ختــــمت وربع الحلم أمسى مقفرا
ولدي أهل حالــــــــــــــمون بأكثرا
وفي الحلمين ما يدعو للتأمل والتفكير، فأرجوك أيها القارئ لا تفهمني، واعتبر ما قيل وسيقال لعبة من ألا عيب الخطابة، لا تتأمل فيه، فحين تتقلب الأيام ستجد الجواب في انتظارك.
والدرس هو أن التابوهات تخطاها الطمع، ومن يجني لا محاذير ضده، وكل الطقوس معه، وكل شيء مباح في الحب والحرب على رأي المثل.
وغالبا ما يجد المرء نفسه أمام أحد تجار الماس والذهب الكبار، وهو يجالس أبناء الوطن الكرام، بيد أن الروايات من كتابة وتأليف مؤسسة واحدة، هي المجتمع،وشخوصه السخيفة، وسرعان ما ينقلب المشهد رأسا على عقب، فإذا المضاربين في البورصات العالمية ليسوا أكثر من سماسرة البيض والأفراخ.
فلأن المادية تنفست الصعداء في بلاد شنقيط، فعلى البجع الأبيض أن يستولي على أكبر منتجع للمصيف، على الشباب، المحلق في أسراب الحالمين بالزواج الانطلاق في بناء صرح لبلقيس، لم يطمثه إنس ولا جان.
فالمادية تجعل الإنسان وحشا، وتحتم على مروضي الوحوش اتخاذ العدة في رحلات الصيد في أدغال أفريقيا، التي لا تتجاوز الطرق الرئيسية الوعرة في البلد، وقبل سماع كلمة « سافاري » ينطلق الجميع، ليكذب على الجميع، على الطرقات، على الأرصفة، على ملوك وملكات الجمال الحساني.
يكون التعارف، وتتسلل الفيروسات القاتلة راسمة معالم الطريق إلى الزواج، فالطريق مرهق للوصول إلى أحضان عش الزوجية، لأن أحدا لن يعرف أحدا، ولن يصل إلى بيت أهله إلا لكي يتأكد أن البندقية في متناول يده، وليتوغل أكثر في غابات الأمازون، التي زرعتها الطبيعة الجديدة، ودون أن يطلب منها أحد زراعة، أو حصادا.
واليوم هاهي الخطبة، والزواج غدا، والأبطال في غيمات من دخان سجائرهم، مطليين بطلاء بشري، ليتوغلوا أكثر في غابة المجتمع، فلو علم أحدهم من الثاني، فلن يطرق بابه، وسينكر أواصر القربى، فلا يوجد من يحتمل الحال كما هو، ولأن الحال قاس، والفقر ناب المجتمع البارزة، فلقد اضطر الصالحون للكذب، ولكن من أجل أن يوافق حماهم المستقبلي على الزواج، ولكي لا يتهرب الحظ من بصماتهم.
ولنغادر تلك الرمزية لأنها غالبا لا تجلس بعد الزواج على العرش، فيتم اكتشاف السافل ابن السافل، المنحدر من سلالات الشوارع، وتبدأ المناوشات، فحتى هو غرته المساحيق، وهي زيفت له ذاتها، وزورت قولها، لينتهي به سوء الطالع في ورطة بزواجه من ابنة أحد بؤساء العولمة، إنه مخدوع، والأسوأ أنها حامل، وهو ما يحتاج منه مراجعة طبيبه الخاص، صديقه الذي أعاره « الدراعة » ليلة الفرح، وهاهو يصله ليجد معه جماعة اعتقدها ماتت، فمنذ حضروا عرسه لم يلمح وجوههم، ولم يطالع صفحاتها في العابرين على الطرقات، وهاهو يضع مشكلته على المحك، أفتوني ….، ويضحك السادة، وفي قهقهاتهم يسمع الجواب الجهنمي يفور، ويمور: طلقها، وانتهينا.
هنالك تلك المشاهد للأسف البالغ، ولكن ما خفي كان أعظم، وحين يصحو فارس من نومه، ويذهب يتمطى، سيصادف وجها ملطخا بالضياع، ولن يطالعه إلا بقدر ما يضيع أمير، فذات يوم سيجلس الأمير يسأل الناس، يطلب الصدقة، وسيأمر والده من أعلى شرفات القصر بصرفه عن الباب، لن يتعرف من ألف القطط على والده، الذي لا يعتقد بوجوده أصلا، ولن يتذكر الوالد أن الشهوة قد لا تنتهي عند حد الخروج في موعد ركيك، فمن لا يتزوجه لا ينجب منه، وتلك هي القاعدة، والله يعلم أنه لمخطئ، والــADNعلى الأبوة شاهد كبير، جنبه حظه الغير عاثر إجراءات المحاكم الطويلة.
أبناء الشوارع لابد أن أحدا ما ولدهم، وإن كان الشارع ذاته، فلقد فاتنا عرسه، وأتلف أدمغتنا دون أن نجد له ما يناسب حياته الزوجية المدنية في المذاهب الشرعية، وبيننا والمشاعية سماوات من التباعد، والتنافر، والبغض المتبادل.
وتعود بي الأفكار لموضوعي، الذي هو الزواج والأكاذيب، لأطالع وجه الحقيقة، والمصارحة في سباته العميق، وحماة النفوس من الأدران يكادون يستكينون إلى السيزيفية المفرطة، كأني بهم ملوا من مقارعة ريح التغير السلبي للمجتمع، وانصرفوا كل يتسيس على هواه.
تركوا الشباب يربي ملكاته، ويشرف على ميلاد دولة أخرى، فيها من الأم الثياب، أما الثياب فقد تلطخت بدم روح البداوة، وأصبحت تتخبط من المس، بعدما جنت على الشمائل الزكية، وطرقت الفساد الاجتماعي من أوسع أبوابه، والغريب أن من بين الجناة من لا زال يعتقد القافلة تعرج في السماء، وستلتقي بالأصفياء واحدا واحدا.
يا سادتي الفرد، ثم الأسرة، ثم المجتمع، وحين يصلح الثلاثي المقدس فالدولة ستصالح الديمقراطية، ولن يستبد ملوك الطوائف، أما والحال هي اللاحال فمن المحال أن يصلح العطار ما أفسد الدهر.

بقلم : دداه محمد الأمين الهادي

8 mars, 2010 à 10:36 | Commentaires (0) | Permalien


العلامة ابن بيه : في مواجهة الطائفية ..الحكمة التي ينبغي أن تُعتمد هي محاولة تنمية وترجيح نقاط الاتفاق وخطوط الالتقاء على حساب نقاط الاختلاف وخطوط الشقاق

العلامة ابن بيه
ضمن تحقيق لصحيفة المدينة عن الطائفية في المجتمعات الإسلامية أجاب العلامة عبد الله بن بيه بالقول إن الطائفية أمر طبيعي وقال: الطائفية ظاهرة طبيعية لأن نشوء الطوائف في كل دينٍ أوفي كل مذهب أمرٌ طبيعي ناشئ عن اختلاف الرؤى والإدراك والاختلاف في التأويل والتفسير وهذا بالنسبة لتعريف الطائفة. أما بالنسبة للطائفية فإنها تُعطي مضموناً سلبياً وهو الاتكاء على الطائفة والاعتماد عليها وعلى إقصاء الطوائف الأخرى أو لتكوين العداء للطوائف الأخرى فهذا الاتكاء أو اعتماد الطائفة كمرجع إقصائي قد يؤدي إلى مفاسد وبخاصة في المجتمعات المركبة من طوائف متعددة، والحكمة التي ينبغي أن تُعتمد هي محاولة تنمية وترجيح نقاط الاتفاق وخطوط الالتقاء على حساب نقاط الاختلاف وخطوط الشقاق، فإذا نمينا هذه الروح فعسى أن نتجنب بعض غوائل الطائفية. أما الأمر الثاني فهو الاعتراف بوجود خلافاتٍ، إلا أن العقلاء والفقهاء يُحاولون نزع فتيل هذه الخلافات بإيجاد تصالح يقوم على التنوعِ دون إهدار الطاقات في نزاعٍ قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، في التنازع عن وجهة النظر في صالح وجهة النظر الصحيحة هذا أمر جيد ومطلوب كما في من يتنازل عن رأيه لإتباع السنة الصحيحة، لكن مع ذلك تبقى هناك مساحة للتسامح نتعامل معها حتى نتجنب الأسوأ، أي أن ميزان المصالح والمفاسد له مرجعية في التعامل بين الطوائف.
وأضاف العلامة ابن بيه فقال: الاختلاف سنة لكن كيف نتجنب آثاره الضارة؟ هنا تبدو حكمة الحكماء وفطنة الفقهاء التي يمكن أن تحدد المعايير المعتمدة والسبل والوسائل التي من شأنها أن تحقق الأهداف دون أن تهدر شيئا من المبادئ الصحيحة والقيمة، والرؤية الواضحة تحكمها جملة من المبادئ هي: تنمية مشتركة ومحاولة استكشاف، واعتماد مبدأ التنوع، وأنه لا يُراد من هذا الاعتماد في التنوع التنازل عن الرؤية التي يراها المرء صحيحة، فإذا أراد المرء أن يتنازل في سبيل الوفاق أو المصالحة فهذا قد يؤدي إلى نوع من الخلل، وبالتالي هذه المصالحات أو المواءمة هي في نطاق جملة من المبادئ توحي بها المصالح العامة، كذلك درء المفاسد عن المجتمع والأمة.

7 mars, 2010 à 14:27 | Commentaires (0) | Permalien


زواج السرية بين الرفض والقبول


لا سابقة ولا لاحقة ،جملة خالدة لاكتها ألسنة الفقهاء دون ان تشكل رادعا يقف في وجه رغبات وشهوات الرجال في مجتمع شهد تحولات عميقة تتعلق ببنية وطبيعة العلاقات والمفاهيم التي تحكم ساكنته ،
فالمرأة الموريتانية تتمتع بقدر كبير من الاحترام و تحظى المتزوجات خاصة بامتيازات لاحصر لها فهن مدللات يتمتعن بكثير من الحرية مما يجعل حتمية تعدد الزوجات أمرا يستعصي على الفهم لدى غالبية النساء ويقود دون شك الى اللجوء للسرية .
فقد شهد المجتمع الموريتاني انتشارا مذهلا لظاهرة الزواج السري خلال السنوات الماضية تلك الظاهرة التي طالت مختلف شرائحه وطبقات مجتمعه خاصة في عاصمة البلاد نواكشوط التي تستقبل عشرات الآلاف من النازحين من الداخل.
مبررات عديدة ودافع كثيرة حدت بالرجل – وهو الذي يرغب دوما ان يظل الزواج محاطا بسياج من الكتمان إلى الانجراف خلف ارهاصات تلك الظاهرة ،ولعل احساسه بالمسؤولية اتجاه زوجته وابنائه ورغبته في الجمع بين الزوجتين من جهة من جهة و خاصة اصحاب الثروات وكذلك سعيه للتخفيف من ضغوط ومتاعب الحياة العائلية أمور من بين أخرى جعلت الرجل يهرب بحثا عن أجواء أكثر رومانسية تخفف ثقل همومه النفسية ولو مؤقتا قبل ان يصبح ذلك الحل يوم من الايام مصدرا لمشكلة أدهى وأمر.
موقف النساء ظل رافضا ومستنكرا ورغم ذلك فإن نسبة كبيرة من غير المتزوجات أصبحت اليوم مستعدة لبحث هذه المسألة ونقاشها بفعل ضغوط الواقع الاقتصادية ومتطلبات الحياة تزداد لحظة تلو أخرى فرغم حظي المرأة الموريتانية بقسط وافر من الحرية والتدليل فإنه لم يعد من اللافت للإنتباه ان نجد رجلا تجاوز الخمسين او الستين لديه زوجتان إحداهما في عمر بناته و ربما تدرس معها في نفس القسم ينفق عليها بسخاء حتى لاتتطلع الى غيره.

والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح هو هل يقود رفض ظاهرة تعدد الزوجات إلى السريةٍ
l’équipe de timbedre

7 mars, 2010 à 13:36 | Commentaires (0) | Permalien


الهاتف ألنقال نعمة أم نقمة


منذ ولوج بلادنا عصرالهاتف المحمول والسباق يشتد بين مقتنيه أوموزيعه من الشركات بدأ هاذ العصر بثنائية كان يفترض أن تكون سدا منيعا في وجه الاحتكار كما كان يأمل منها أن تكون حافزا لتنافس شريف, فقد ظلت خدمات ركيزتي الاتصال فى البلد دون المستوى وذلك حسب بيان سلطة التنظيم* تلكم ألسلطة* المناط بها مراقبة ما تقدمه هذه الشركات للمستهلك من خدمات.

فبعد ماتل و موريتل شهدت ساحة الاتصال الوطني ميلاد صرح جديد ينضاف إلى سابقيه ورغم حداثة عهده إلا أنه استطاع أن يفرض نفسه ويتخذ له زبناء لايبغون به بدلا.

تقييم خدمات هذه الشركات تفاوتت حسب سلطة التنظيم ففي حين ذكرت أن نشاط شنقتل شهد أنحسارا فى الآونة الأخيرة و ذكرت أيضا أن الموريتانية التونسيه للإتصالات شهدت انتعاشا ملحوظا خلال الفترة الحاليه,موريتل موبيل هي الأخرى كان لها نصيب وافر من تلك الانتقادات.

المهتمون بحقل الاتصال يعزون رداءة خدمات الأتصال إلى غياب دور فعال لمنظمات حماية المستهلك.

وبما أن المواطن هو محور هذه المسألة فكان لابد من استطلاع رأيه حول ماتتيحه هاذه الشركات من فرص فلا ينكر أن هناك من بنا وشيد من بيع رصيد منحته هذه المؤسسة أو تلك لمستخدميها كما لايمكن انكار الفضل فيفتح الخطوط على بعضها مقابل مبلغ زهيد من المال غير أن هذه الخدمات لاتفرق بين ذوقدرة وغيره وفتحها في مجتمع نسبة الفقر فيه تصل الى- 46% -اجحاف أكثر منه خدمة.

ومن المعلوم أن الشعب الموريتاني من أكثر شعوب العالم انفاقا على الكماليات وعذرهم عند توبيخهم أن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده.
l’équipe de timbedre

7 mars, 2010 à 13:34 | Commentaires (0) | Permalien


ولد فاليلي رئيسا لشركة النقل

فاد مصدر وزاري رفيع أنه تم تعيين الوزير السابق ولد فاليلي مديرا عاما للشركة الموريتانية للنقل المزمع إنشاءها من قبل الدولة الموريتانية في القريب العاجل. .
وكان ولد فاليلي قد عين رئيس مجلس إدارة لشركة أنير قبل أن تتم إقالته العام الماضي
l’équipe de timbedre

4 mars, 2010 à 13:51 | Commentaires (0) | Permalien


الامير الكبير والقائد الشهير اعلي ولد محمد محمود

by eljedida
امير الحوظ القائد الحكيم والامير الحليم يطلق عليه محليا شيخ الحوظ ينتمي لاسرة اهل محمد محمود ولد امحيميد الاسرة العريقة الاميرية المعروفة لانعرف تاريخا دقيقا لميلاده ولا ولا لوفاته هو اكبر اخوته عرف بلحكمة والعدل والعقل ويعتبر بحق ابرز امراء مشظوف على الاطلاق لما شاع عنه وعرف بيه من تدبير وتبصر يوجد قبره قرب مدينة تمبدغة عند هضبة اعرام وهو مع امارته وعدله شاعر مجيد وبطل فريد فارس لايشق له غبار ولا يهتك له ستار نذكر له على سبيل المثال لا الحصر نماذج مختصرة من شعره
_مارت تصريف الدهر وراح_يلعقلل ولاهي لرض اتسيب_
خرص مزين هاذ لبطاح_وخرص مزين ذو لعراقيب_
سهوت هاذ لبهق فلحق_خرصه ساحل تل وشرق_
مزينه هي والمرفق _وفم اشظف واخنيق الذيب_
كما يقول ايضا_
الدرجة مخلوقت رفه_يقير الدرجة قربت فيل_
مايقدر حد ايحشلفه_وحد افلته يوقد فسيل _
تميز الامير اعلي عن غيره بكثرة العبادة رحمه الله
نبغِ نرْجعْ منْ الغيبَ — شور البدعْ وبوطويبَ
والشمسيَ وآبنيبَ — تل إنكَنتانْ
وفرنانْ وبوعليبَ — وإبياظ أفرنانْ
هاذِي لرض إتزيد هيْبَ — وآنا يسبحانْ

نعرف عن خير فيَ — نوعد ذ لوان
تمبدغ وإفركني –فامناحر لبتان

4 mars, 2010 à 11:27 | Commentaires (0) | Permalien


شعر المرحوم سيدي ولد الطلبة

سيد محمد ذاليبر_فاتاي الربطة والكرطون_
الفقر يعطيهم ليبر_واهل الثرو يعطيهم طون_
واتاي الدول محتكر_من عاد امعدل بقرو_
والبتيق افعدل بقرو_عامر من فرع النعمة هون_
والمنعج قدام حصر_بعر عاد ايشرجي كميون_
واخمسة اعشر ناق شهر_لول سرحه فاقمون_
وانياق افبطح ينتحر_ذوك اشراهم من هون ودون_
وكل انهار امشرجي وتر_نافد تاجر ماه مظنون_
واخلاص مانعرف قدر_يغير استهلاك مليون
by eljedida

4 mars, 2010 à 11:25 | Commentaires (0) | Permalien


1234